ابراهيم الصياد يكتب من جديد :جريمة في الحي الهادي !

كتب /  ابراهيم الصياد 

الحفاظ على قيم الجمال ودعمها ضرورة يجب ان يضعها كل مسئول مصري في اعتباره. في ظل التغيرات المناخية التي يعاني منها عالم اليوم بما فيه مصر التي تحتاج إلى بيئة خضراء. تحد من التلوث بكل اشكاله ومن اكثر الجرائم شناعة في حق هذا البلد.
 ابراهيم الصياد يكتب من جديد :جريمة في الحي الهادي !
هدم الحدائق واستبدالها بمباني صماء من الاسمنت فعل شائن يرتقي الى وصفه بالجريمة .ولهذا عندما قلت جريمة في الحي الهادي لم أقصد اسما لفيلم قديم .انتج في ستينيات القرن الماضي. انما عنوان المقال ملخص حقيقة تحدث اليوم جهارا نهار في احد أحياء مدينة السادس من اكتوبر.
الذي يتسم بالرقي والهدوء حي اشاد به المسئولون عندما تحول من تجمع سكتي مفتوح الى مغلق منذ عام 2019 من خلال منظومة أمنية بالجهود الذاتية لسكانه وحافظ هذا الوضع على امنه ونظافته وحمى البيئة من التلوث كما دعم شكله الجمالي. الذي يعتمد على وجود رئات خضراء تتمثل في حدائق بين العمارات انه (حي البشاير) .التابع للتجمعات الشمالية باكتوبر ومن وجهة نظري هناك جريمة بيئية واجتماعية .
 ابراهيم الصياد يكتب من جديد :جريمة في الحي الهادي !
تتمثل في اعتداء البنك المالك لارض حدائقه بمحاولة ازالتها والبناء عليها .ما يضر بالمساحة الخضراء في الحي ويخل بالتعاقد مع السكان الذين اشتروا وحداتهم السكنية في وجود هذه الحدائق ! وفي اعتقادي ان اي صمت في مواجهة هذه الجريمة يعد مشاركة فيها وهو ما لااعتقده حيث اتوقع قيام جهاز مدينة 6 اكتوبر. بالتحرك الرادع لحماية رئه خضراء من رئات المدينة الجميلة !.
👍

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى